<>


مقدمة
 

استجابة لرغبة زملائي ، وبعض المهتمين بالدراسات القانونية ، و بالأخص بقانون السير بالمغرب، الذي غيرت و تممت بعض فصوله منذ سنة 1959 إلى نهاية سنة 2003 و التي  عملت على تحيينها .

إن الجهل بقواعد قانون السير التي تتنوع أسباب حوادثه المسجلة يوميا من طرف رجل المرور ، يجعل حصيلة هذه الحوادث ثقيلة و جسيمة من حيث الأضرار الجسمانية و المادية ، و التي تنعكس آثارها الاقتصادية و الاجتماعية و النفسية على المجتمع سواء من قريب أو بعيد.
و يتكون قانون السير من ظهير شريف صادر في 3 جمادى الأولى 1372 موافق 19.1.1953. الذي غير و تمم عدة مرات آخرها سنة 1994 .

ومن قرار وزايري  صادر في 8 جمادي الأولى 1371 موافق 24-1-1953 الذي غير و تمم عدة مرات، ونسخت أحكام بعض فصوله و عوضت بأخرى و كان ذلك بتاريخ 22-09-2003؛

  ومن ظهير شريف صادر في 6 صفر 1413 موافق 6-8-1992 المتعلق بالطرق السيارة، الذي اضيفت اليه 10مواد بتاريخ 16 رمضان 1424 موافق 11-11-2003؛

  واخيرا من ظهير شريف صادر في 24 جمادى الاخرة 1383 موافق 12-11-1963 المتعلق بالنقل بواسطة السيارات عبر الطرق، الذي غير و تمم بمرسوم ملكي، وبعدة ظهائر، اخرها ظهير صادر في 9 ذي القعدة 1420 موافق 15-02-2000، والذي يرمي الى تحرير النقل الطرقي و التنمية الاقتصادية و الاجتماعية، وخلق فرص للشغل و مشاريع استثمارية ..........